الجمعة 06 كانون أول 2019
نعوة أحد المشرفين: العبارة هي: توفى الله تعالى أحد الأساتذة المشرفين على قسم الأسئلة الشرعية نرجو منكم أن تدعو له، وأن تهبوه ثواب قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

السؤال رقم (10432)

الأربعاء 23 محرم 1437 / 04 تشرين ثاني 2015

أسئلة في سجود السهو والتلاوة، وأذكار الصباح والمساء؟


بسم الله والحمدلله والصلاةوالسلام على رسول الله: استاذي الكريم طول الله عمرك ونفع المسلمين بعلمك عندي عدة اسئلة: 1-بلنسبة لاذكارالصباح اذاقرأناها بعد اذان الفجربالوقت بين الاذان والاقامةنكون اصبنا واتمنى ان تكتب لنا الوقت المناسب لاذكارالصباح والمساء اي اذاكارالصباح من الساعة كذا للساعة كذا اذكارالمساءمن الساعة كذا للساعةكذا 2-بلنسبة لسجودالسهونرجوالتفصيل متى نسجدقبل التسليم ومتى بعدالتسليم واذاسجدنا بعدالتسليم هل يجب ان نسلم مرة ثانية. 3-بالنسبة لسجود القرأن هوسجدةواحدة بدون تسليم اومع تسليم وهل نذكر فيها التسبيح،واذا كنا في سيارة اومركوب وكنا نقرأالقرأن واتت سجدة فهل نكمل القرأة وتعتبر هذه السجدة علينا متى توقفنا وكنابوضع يسمح السجود نأتي بالسجدة. 4-بالنسبة لسنة رفع الايدي قبل الركوع وبعدها يتوجب ارجاع الايدي للوسط اي وضع اليد اليمنى فوق اليسرى اوفقط رفع الايدي ،وهل هذه السنة بالركعات الفرية(الولى والثالثة)او بكل الركعات. ولكم الشكر (جزاكم الله عنا كل خير).

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

1- ما بين الفجر وطلوع الشمس  هو كله وقت لأذكار الصباح، وعلى المسلم أن يحرص على الإتيان بأذكار الصباح من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس فإن فاته ذلك فلا بأس أن يأتي به إلى وقت الضحى.

2- تختلف المذاهب الفقهية فيما بينها بين أن يسجد الإنسان سجود السهو قبل التسليم أو بعده، وفيما يفعله الإنسان في كل من الحالتين، وخلاصة الأمر أن لا يقرأ الإنسان شيئا – زائدا – إذا سجد قبل التسليم، أما إن سجد سجود السهو بعد التسليم فإنه يتشهد عند المالكية – استنانا – والحنابلة، وعند الأحناف يتشهد ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويدعو – وجوبا – ويقول في سجود السهو ما يقول في سجود الصلاة.

3- يسن سجود التلاوة للقارئ والمستمع، دون السامع الذي يسمع بلا إصغاء أو قصد.

فإذا لم تسجد وأنت تقود السيارة فلا حرج عليك ولا إعادة، أو قضاء. وسجدة التلاوة هي سجدة واحدة، وفيها قولين بالتسليم وعدمه وكلاهما صحيح.

4- روى البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يرفع يديه حذو منكبيه، إذا افتتح الصلاة، وإذا كبر للركوع، وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك أيضا، وقال: "سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد".

والله تعالى أعلم