الأربعاء 06 أيار 2015
 
دروس المساجد في دمشق
فضيلة... أخلاق تعاملية أنس بن مالك - المالكي خطبة الجمعة
صفة الصفوة أنس بن مالك - المالكي بعد خطبة الجمعة
سيدنا محمد رسول الله الحكيم - ابن النفيس الأحد بين المغرب والعشاء
جزء قد سمع أنس بن مالك - المالكي الإثنين بين المغرب والعشاء
سنن الترمذي دك الباب - جانب وزارة المالية الأربعاء بعد الظهر


خطبة الجمعة 03/05/2015م بعنوان - تحمل المسؤولية 2 - من سلسلة فضيلة... أخلاق تعاملية

وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 29.56 MB 32:17 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 3.7 MB 32:20 mp3 mp3
مستند عالية doc 70.5 KB - doc
فيديو عالية wmv 76.6 MB - wmv wmv

تحمل المسؤولية-2

قال الله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النحل: 90]. قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: (هَذِهِ أَجْمَعُ آيَةٍ فِي الْقُرْآنِ لِخَيْرٍ يُمْتَثَلُ، وَلِشَرٍّ يُجْتَنَبُ).

روى الترمذي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَا مِنْ شَيءٍ يُوضَعُ فِي المِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الخُلُقِ، وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيبلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِب الصَّومِ وَالصَّلاةِ» [الترمذي].

هذه هي الخطبة الخامسة عشرة في سلسلة خطب عنوانها (فضيلة... أخلاق تعاملية)، بإمكانك التدرب على الخلق الحميد لتكتسبه، وبإمكانك التخلي عما علق بك مما لايليق بمثلك. وهذا هدف السلسلة.

عنوان خطبة اليوم: (تحمل المسؤولية-2)

لأننا على أبواب رمضان، ولأن أبناءنا على أبواب امتحاناتهم، ولأننا محتاجون لشحذ الهمم لحمل مسؤولياتنا خفافاً وثقالاً، اخترت لكم اليوم صوراً متنوعة من رجال عَلَتْ هممهم، فطارت بهم وطاروا بها، فهدف الخطبة شحذ الهمم لحمل المسؤولية.

قال الله تعالى في كتابه الكريم: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ} [الحديد: 21].

{وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}[آل عمران: 133]. {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ}[المائدة: 48]

ومن هنا قال الصالحون: (من لم تكن له بداية محرقة، لم تكن له نهاية مشرقة).وقالوا: (العلم والعمل توأمان أُمُهما علو الهمة).

وإليكم بعض الصور: - همة الشباب في تحصيل العلم: روى الحاكم في المستدرك على الصحيحين عن عكرمة قال: قال ابن عباس: (لما قُبِضَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا شاب, قُلتُ لشاب من الأنصار: هلُّمَ فلنسأل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولنتعلم منهم, فإنهم اليوم كُثر, فقال لي: يا عجباً لك يا ابن عباس؟ أترى الناس يحتاجون إليك, وفي الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من فيهم ؟ قال: فترك ذاك وأقبلتُ أنا على المسألة، وتَتَبُّعِ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم, فإن كنت لأتي الرجلَ في الحديث يبلغني أنه سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجده قائلاً, أي نائماً منتصف النهار, فأتوسَّدُ ردائي على بابه تسفي الريح على وجهي التراب حتى يخرج, فإذا خرج قال: يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جاء بك ؟ هلا أرسلت إلي فأتيتك ؟ فأقول: لا، أنا أحق أن آتيك, بلغني حديث عنك أنك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحببت أن أسمعه منك. فكان الرجل يراني بعد ذلك وقد ذهب أصحاب رسول الله واجتمع حولي الناس يسألونني, فيقول: هذا الفتى أعقل مني).

-همة أهل الحديث في كتابة العلم: قال المتقدمون: (كنا لا نُعِدُّ صاحب حديث من لم يكتب عشرين ألف حديث في الإملاء). وكتب الحافظ الدمشقي ابن عساكر كتابه الموسوم (تاريخ دمشق) وهو في ثمانين مجلدة بيده، وكذا كتب سائر كتبه التي جاوزت الخمسين. وقال الإمام أحمد: (مع المحبرة إلى المقبرة).

إنَّ من مكائد الشيطان أن يثبِّط الهمم ويثقل على الإنسان المسؤوليات والواجبات والسنن, لكن العبد إذا ذكر ما يقرأ في سورة الفاتحة: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة: 5]. عَلِمَ أن المعونة قادمة من الله، وأن الإمداد على قدر الاستعداد، وأن الله إذا كلفك أعانك. فيا أيها الشباب جِدُّوا واجتهدوا وتحملوا المسؤوليات وأكثروا من ذكر الله، ويا أيتها الفتيات ابذلْنَ واسعيْنَ وانشرْنَ المبرات وراقبْنَ الله. فإنَّ الخير قادم، والصبح آت، أليس الصبح بقريب.

والحمد لله رب العالمين