الأربعاء 26 نيسان 2017
 
دروس المساجد في دمشق
مهنتي- فقهها وآدابها أنس بن مالك - المالكي خطبة الجمعة
صفة الصفوة أنس بن مالك - المالكي بعد صلاة الجمعة
مجلس عبادة (ذكر ومناجاة ودعاء) أنس بن مالك - المالكي السبت بين المغرب والعشاء
الفقه المنهجي الحكيم - ابن النفيس الأحد بين المغرب والعشاء
تفسير سورة البقرة أنس بن مالك - المالكي الإثنين بين المغرب والعشاء
سنن الترمذي دك الباب - جانب وزارة المالية الأربعاء بعد صلاة الظهر


خطبة الجمعة 22/04/2017م بعنوان - مهنة الطِّب -3- - من سلسلة مهنتي - فقهها وآدابها

وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 22.34 MB 24:23 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 2.79 MB 24:24 mp3 mp3
مستند عالية doc 66.5 KB - doc
فيديو عالية wmv 59.55 MB - wmv wmv

مهنة الطب -3-

تتحدث خطبة اليوم عن آداب مهنة الطب:

•  يعلِّب معمل أدوية خلطاته غير المطابقة لمواصفات وزارة الصحة ليرسلها لتباع في بعض دول العالم الثالث.

• يمارس أطباء في مكاتب منظمة الصحة العالمية في بعض البلدان الفقيرة الفاحشة مع الفتيات لتقديم المساعدات الطبية لهن.

• تحقن ممرضات غربيات أطفالاً مسلمين بالإيدز، ويُبَرَّأنَ أمام القضاء، ليرجعن إلى بلادهن آمنات مطمئنات.

• ترسل طبيبة نسائية بكل مريضاتها الولاّدات إلى العملية القيصرية.

كل هذه الأنباء تؤكد ضرورة الحديث عن (آداب مهنة الطب).

وعلى الطرف المقابل أسرد لكم عناوين مراجع طبية قيمة تتحدث عن الأخلاق في الطب: (أخلاق الطبيب لأبي بكر الرازي، أدب الطبيب لإسحاق بن علي الرهاوي، العلوم السلوكية والإنسانية في الطب لمنير فوزي، ..).

وقد قررت جمعية الطب العالمية في جلستها الحادية والخمسين عام 1999دعوة معاهد الطب بالعالم دعوة ملحة لإدراج الأخلاقيات الطبية في برامجها التعليمية الإجبارية.

كل ذلك لما تحمله مهنة الطب من رفعة إن اقترن العلم فيها بالأخلاق، ولما تخفيه من ضِعة إذا تجردت عن الأخلاق.

ويكتب لي أخ مشكوراً يقول: إن ما يهم المريض بدايةً هو آلية حجز الموعد عند الطبيب وصعوبةُ التعامل أحياناً مع مدير مكتب الطبيب أو السكرتيرة، ثم المواعيد الخاصة التي تعطى لأصحاب النفوذ المادي والذين لا يكلفون أنفسهم عناء القدوم وحجز الموعد وإنما يكتفون بدفع مبلغ مالي إكرامية للممرضة أو يستغلون نفوذهم، بينما يحتاج المريض العادي لانتظار طويل قد يصل إلى ثلاثين يوماً ليأخذ موعده.

ثم يضاف إلى مرض المريض العضوي مرض نفسي عندما يجد طبيبا يعامله بفوقية وينظر إليه شزرا ويكلمه بالقطارة؛ فلا هو يشرح لمريضه ما يطمئنه، ولا هو يبين له فوائد ما على وصفته الدوائية يدونه.

ومن هنا نجد الإسلام –أيها الإخوة- يعلّم أطباءَه أن يعتنوا بالمرضى عنايةً روحية نفسية، إضافة إلى العناية الجسدية، وما الأدعيةُ القرآنية والنبوية إلا نوعاً من هذه العناية.

فالـمَسنون لمنْ يرى مريضاً -والطبيبُ منهم- أن يدعوَ له قائلاً: «أسألُ اللهَ العظيم، ربَّ العرش العظيم، أن يشفيك» 

وكان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا عاد مريضاً ودعا له يقول له في نهاية الزيارة: «لابأس، طهور إن شاء الله».

فهذه الكلمةُ هي مادّةٌ نفسية روحية، تعُينُ المريض، والطبيبُ أولى من يقولُها للمريض. والمسنون: سؤالُ المريض عن حاله، ولا شك أنّ في هذا الأمر راحةً نفسية للمريض المهموم. والمستحبُّ: وصيةُ أهل المريض ومن يخدمُه بالإحسان إليه والصبر عليه.

والمستحبُّ: أن يُثْنَى على المريض بمحاسن أعماله ونحوها، وشدّ همته نحو العافية. والمستحبُّ: تطييبُ نفس المريض، والتنفيسُ له في الأجل، وتأميلُه العافية. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخلتم على مريض فنفسوا له في أجله، فإن ذلك لا يردُّ شيئاً، ويُطَيِّب نفسَه».

والحمد لله رب العالمين