الأربعاء 01 نيسان 2015
 
دروس المساجد في دمشق
فضيلة... أخلاق تعاملية أنس بن مالك - المالكي خطبة الجمعة
صفة الصفوة أنس بن مالك - المالكي بعد خطبة الجمعة
سيدنا محمد رسول الله الحكيم - ابن النفيس الأحد بين المغرب والعشاء
جزء قد سمع أنس بن مالك - المالكي الإثنين بين المغرب والعشاء
سنن الترمذي دك الباب - جانب وزارة المالية الأربعاء بعد الظهر


خطبة الجمعة 28/03/2015م بعنوان - الصدق - من سلسلة فضيلة... أخلاق تعاملية

وصف الملف الجودة اللاحقة الحجم المدة التحميل التشغيل
صوت عالية mp3 29.21 MB 31:54 mp3 mp3
صوت جيدة mp3 3.65 MB 31:53 mp3 mp3
مستند عالية doc 72 KB - doc
فيديو عالية wmv 76.05 MB - wmv wmv

(الصدق)

قال الله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النحل: 90]. قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: (هَذِهِ أَجْمَعُ آيَةٍ فِي الْقُرْآنِ لِخَيْرٍ يُمْتَثَلُ، وَلِشَرٍّ يُجْتَنَبُ).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ شَيءٍ يُوضَعُ فِي المِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الخُلُقِ، وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيبلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِب الصَّومِ وَالصَّلاةِ» [الترمذي].

هذ هي الخطبة العاشرة في سلسلة خطب عنوانها (فضيلة... أخلاق تعاملية)، بإمكانك التدرب على الخلق الحميد لتكتسبه، وبإمكانك التخلي عما علق بك مما لايليق بمثلك. وهذا هدف السلسلة.

عنوان خطبة اليوم: (الصدق)

الصدق: هو قول الحق، وهو القول المطابق للواقع والحقيقة. والقرآن والسنة عامران بامتداح الصدق وذم الكذب كما تعلمون، سواء كان الصدق صدقاً مع الله أو مع الناس، وسواء كان الكذب كذباً لإضحاك الناس أو كذباً في الجِدّ معهم، وحسبكم أن الله تعالى قال: {لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ } [الأحزاب: 8]، فإذا كان سبحانه سيسأل الصادقين عن صدقهم فما ظنكم بالكاذبين؟

وحسبكم سَلْبُ الإيمان عن مُدمني الكذب كما جاء في الحديث الشريف: «يُطْبَعُ الْمُؤْمِنُ عَلَى الْخِلَالِ كُلِّهَا إِلَّا الْخِيَانَةَ وَالْكَذِبَ» [أحمد]، ودليله من القرآن {إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ} [النحل: 105].

ولأنكم جميعاً تعرفون مذمَّةَ الكذبِ ومحمدَةَ الصدق، يهمني في الخطبة أن أخبركم كيف يتعلم الإنسان الكذب، إذ الإنسان مفطور على الصدق ولكنه يتعلم الكذب تعلماً، ثم يهمني أن أخبركم كيف يتخلص المرء من الكذب إن علق به -لاقدَّر الله-

المحور الأول: كيف يتعلم الإنسان الكذب؟ يتعلم المرء الكذب من ثلاث:

أولها البيئة: فالمولود يولد على الفطرة لايعرف الكذب، ولكنَّ من حوله يعلِّمونه، فعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَامِرٍ، أَنَّهُ قَالَ: أَتَانَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَيْتِنَا وَأَنَا صَبِيٌّ، قَالَ: فَذَهَبْتُ أَخْرُجُ لِأَلْعَبَ، فَقَالَتْ أُمِّي: يَا عَبْدَ اللهِ تَعَالَ أُعْطِكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « وَمَا أَرَدْتِ أَنْ تُعْطِيَهُ؟»  قَالَتْ: أُعْطِيهِ تَمْرًا، قَالَ: فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « أَمَا إِنَّكِ لَوْ لَمْ تَفْعَلِي كُتِبَتْ عَلَيْكِ كَذْبَةٌ » [أحمد].

وثانيها الاعتياد بتكرار الخبرات: فمن كذب مرة ثم أتبعها ثانية فثالثة تدرَّب على الكذب، فالخير عادة والشر عادة.

وأخرها مؤثرات الأهواء والشهوات: فالنفس أمَّارة بالسوء والشهوات تدعو صاحبها إلى الموبقات، وعلى رأسها الكذب.

المحور الثاني في الخطبة: كيف العلاج لمن علق به الكذب أو شيءٌ منه؟ فهذه ثلاثة أسباب علاجها أضدادها.

فالبيئة الكاذبة: علاجها استبدال البيئة الصادقة بها، فمن أراد الصدق فعليه بملازمة أهل الصدق. والاعتياد على الكذب: علاجه بتكلف الاعتياد على الصدق. وأما مؤثرات الأهواء والشهوات: فعلاجها بمجاهدة النفس وتأديبها وفطمها عن محابها فيما لايرضي الله تعالى. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «اضمنوا لي ستّا من أنفسكم أضمن لكم الجنّة: اصدقوا إذّا حدّثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدّوا إذا اؤتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضّوا أبصاركم، وكفّوا أيديكم»  [أحمد].

والحمد لله رب العالمين